فعل منافي للحياء g2017.519

مبدأ قانوني

وحيث ان الفقه والقضاء مستقران على ان الفارق بين جريمة هتك العرض والفعل المنافي للحياء هو في مقدار الفحش الذي ينتج عن تصرفات الجاني وافعاله فإن كانت هذه الافعال استطالت الى مواقع العقة والحياء والتي يحرص كل انسان على سترها وصونها فتكون الافعال والتصرفات آنذاك تشكل كافة اركان وعناصر جناية هتك العرض ولمحكمة الموضوع تكييف الفعل والتصرف بحيث تحتكم الى المنطق القانوني والعرف الاجتماعي وظروف وملابسات كل دعوى على حدى.

وحيث ان العذر المتيقن لمحكمة الجنايات الكبرى والذي قنعت به المتمثل بقيام المتهم بالهجوم على المجني عليها واقترابه منها ولمسه صدرها باصابعه من فوق الملابس لمدة ثانيتين دون الضغط على صدر المجني عليها انما تشكل جنحة المداعبة المنافية للحياء بحدود المادة 305 من قانون العقوبات ولا تشكل جناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات وعليه فتكون محكمة الجنايات الكبرى اصابت فيما توصلت اليه.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(519/2017فصل10/4/2017).

g2017.519

Comments are closed.