أرشيف التصنيفات: الشروع الناقص بالإغتصاب

الشروع الناقص بالإغتصاب g2017.240

مبدأ قانوني

وحيث ان الأفعال التي ارتكبها المتهم ينطبق عليها وصفان قانونيان وهما الشروع الناقص بالإغتصاب بحدود المادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وهتك العرض بحدود المادة 296/1 من القانون ذاته فقد كان عليها ان تنطبق عقوبة جريمة الشروع الناقص بالإغتصاب بحدود المادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وهي الأشغال الشاقة المؤقتة مدة خمس سنوات وفقاً لأحكام ال57 المذكورة على اعتبار انها العقوبة الأشد ولما لم تفعل ذلك فيكون قرارها مخالفاً للقانون من هذه الناحية فقط.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(240/2017فصل26/2/2017).

g2017.240

الشروع الناقص بالإغتصاب g2009.1357

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم من الدخول إلى شقة المجني عليها ويحمل بيده سكيناً وقيامه بتهديد المجني عليها بأن لا تصرخ وتقبيلها على فمها ورقبتها ووجهها ومن ثم إلصاق جسمه على جسمها وأخباره من أنها والدة طفل من أسبوعين ولديها غرز في منطقة المهبل وقيامه بمسك طرف عباءتها التي ترتديها ورفعها وقيامها بالتحايل عليه بأن طلبت منه إحضار كأس من الماء من المطبخ وأخذه لهاتفها النقال معه من أجل أن لا تخبر أحد تمكنت من الصراخ مما دفع المتهم إلى الهرب من شباك الصالة ولم تتحقق النتيجة الجرمية لأسباب خارجة عن إرادته إنما يشكل جناية الشروع الناقص بجناية الإغتصاب خلافاً لأحكام المادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وليس جناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من ذات القانون ذلك أن المتهم كانت نيته متجه إلى إغتصاب المجني عليها بدليل أنها قالت له أنها في حالة ولادة ولديها غرز في منطقة المهبل إلا أنه لم يتمكن من تحقيق ما أراده بسبب خارج من إرادته وحيث أن المتهم كان يحمل سكيناً عندما دخل إلى شقة المجني عليها للإستعانة بها لإكراه المجني عليها لتحقيق غايته مما يشكل ذلك جنحة حمل وحيازة أداة حادة وكذلك قيامه بأخذ هاتف المجني عليهاأثناء ذهابها لإحضار الماء من المطبخ والإحتفاظ به يشكل جنحة السرقة خلافاً لأحكام المادة 407/1 من قانون العقوبات.

 

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1357/2009فصل30/9/2009).
g2009-1357

الشروع الناقص بالإغتصاب g2010.189

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم من أفعال تمثلت بدخوله الى شقة المجني عليها ويحمل بيده سكيناً وقيامه بتهديد المجني عليها بأن لا تصرخ وتقبيلها على فمها ورقبتها ووجهها ومن ثم الصاق جسمه على جسمها وإخباره من أنها والدة طفل من أسبوعين ولديها غرز في منطقة المهبل وقيامه بمسك طرف عبائتها التي ترتديها ورفعها وقيامها بالتحايل عليه بأن طلبت منه احضار كاس من الماء من المطبخ وأخذه لهاتفها النقال معه من أجل أن لا تخبر أحد تمكنت من الصراخ مما دفع المتهم الى الهرب من شباك الصالة ولم تتحقق النتيجة الجرمية لأسباب خارجة عن إرادته إنما هذه الأفعال تشكل جناية الشروع الناقص بجناية الاغتصاب خلافاً لأحكام المادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وذلك أن نية المتهم متجهه الى إغتصاب المجني عليها بدليل أنها قالت له أنها في حالة ولادة ولديها غرز في منطقة المهبل إلا أنه لم يتمكن من تحقيق ما أراده بسبب خارج عن إرادته.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(189/2010فصل3/5/2010).
g2010-189

الشروع الناقص بالإغتصاب g2010.280

مبدأ قانوني

وحيث أن فعل المتهم والمتمثل بدخوله الى منزل المجني عليها والدخول الى غرفة نومها وقيامه برفع الغطاء عنها وهي نائمة مما أدى الى انكشاف جسمها من الاعلى له وقيامه برفع الثوب الذي يرتديه ووضعه لقطعة قماش على فم المشتكية التي اخذت بالصراخ وتهديدها بالقتل إن لم تصمت وتثبيت رجليها ويديها بقصد الإعتداء الجنسي عليها وقيامه بتقبيلها وعدم تمكنه من إتمام أفعاله لصراخ المجني عليها ومقاومتها ولخوفه من خروج المصلين من الصلاة وانكشاف أمره مما اضطره للهرب هذه الافعال الصادرة عن المتهم يستدل منها أن نية المتهم قد اتجهت الى اغتصاب المجني عليها ذلك أن كل المظاهر الخارجية والظروف المرافقة لأفعال المتهم تدل عل ذلك من حيث اقتحامه لغرفة نوم المجني عليها وهي نائمة ورفع غطائها وتثبيتها من قدميها ويديها وتقبيلها وتهديدها بالقتل إن لم تصمت ولكن الغاية التي توخاها المتهم وهي اغتصاب المجني عليها لم تتم لأسباب لا دخل لإرادة المتهم فيها وتمثلت هذه الأساب في مقاومة المجني عليها وصراخها وخوف المتهم من انفضاح أمره مما أدى الى هربه وعدم إتمامه لأفعاله.

وبالتالي فإن المتهم قد بدأ في تنفيذ الأفعال الظاهرة المؤدية الى ارتكاب جناية الإغتصاب بمواقعة امرأة غير زوجة رغماً عنها ولكنه لم يتمكن من إتمام الأفعال اللازمة لارتكاب تلك الجريمة لأسباب لا دخل لإرادتها فيها وهي تتمثل بمقاومة المجني عليها وصراخها وخوفها من انكشاف أمره.

وبالتللي فإن أفعال المتهم تشكل سائر اركان وعناصر جناية الشروع الناقص بالاغتصاب وفقاً للمادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات كذلك فعل المتهم يشكل اخلالاً جسيماً بعاطفة الحياء العرضي للمجني عليها ويمثل استطالة على عورتها وبالتالي فإنه يشكل سائر اركان جناية هتك العرض وفقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات.

وعليه فإن فعل المتهم يعد من قبيل التعدد المعنوي للجرائم حيث أن الفعل انطبق عليه وصفان قانونيان ويعاقب بالعقوبة الأشد وحيث أن عقوبة جناية هتك العرض وفقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات أشد من عقوبة جناية الشروع الناقص بالإغتصاب وفقاً للمادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات فإن المتهم يعاقب بجناية هتك العرض وفقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(280/2010فصل4/5/2010).
g2010-280

الشروع الناقص بالإغتصاب g2009.876

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم والمتمثلة في قيامه بضرب المجني عليها على أنحاء متفرقة من جسمها وإشهار السكين عليها أثناء وجودها في منزله وقيامه بتشليحها ملابسها كاملة رغماً عنها وتحت وطأة الضرب والتهديد وقيامه بعد ذلك بسحبها الى السرير الموجود في الغرفة وبعد شلح ملابسه كاملة ورفع رجليها رغماً عنها عن الأرض الى السرير ومواقعتها مواقعة الأزواج بإدخال قضيبه المنتصب داخل فرجها الى أن استمنى هذه الأفعال الصادرة عن المتهم تشكل كافة أركان وعناصر جناية الإغتصاب بحدود المادة 292 من قانون العقوبات.

وحيث أن أفعاله المادية المتمثلة بمحاولة تكرار أفعاله الجنسية مع المجني عليها وطلبه منها ممارسة الجنس معها مرة أخرى ومحاولته مواقعتها رغماً عنها بالعنف والتهديد إلا أنه لم يتمكن من ذلك بسبب خارج عن إرادته وهو مقاومتها له حيث استطالت هذه المرة أن تمنعه من إتمام جريمته هذه الأفعال تشكل كافة أركان وعناصر جناية الشروع الناقص بالإغتصاب بحدود المادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات.

وحيث توصلت محكمة الجنايات الكبرى لهذه النتيجة فيكون قرارها موافقاً للقانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(876/2009فصل14/7/2009).
g2009-876

الشروع الناقص بالإغتصاب g2008.77

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم وهي إقدامه بعد أخذه للمشتكية إلى مكان خال من الناس وتوقفه بالسيارة بين الأشجار على الركوب بجانبها وتقبيله لها من فمها وقيامه بعد ذلك ببطحها على الكرسي رغماً عنها وإخراجه لثدييها ومصه مما أدى إلى خدشها بصدرها وشعورها بالألم بثدييها وقيامه بعد ذلك بشلح بنطلونه وكلسونه ومحاولته تشليحها لبنطلونها بقصد مواقعتها رغماً عنها حيث أنها أحست بقضيبه يلامس فخذها إلا أنها لم تمكنه من ذلك حيث قامت بدفعه والنزول من السيارة هذه الأفعال الصادرة عن المتهم خدشت عاطفة الحياء العرضي لدى المشتكية لكونها استطالت الى مواطن العفة لديها والتي يحرص سائر الناس على سترها وعدم التفريط بها ولا يدخرون وسعاً بالمحافظة عليها والدفاع عنها وأنها تشكل بالتكييف القانوني جناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات وجناية الشروع الناقص بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(77/2008فصل24/2/2008).
g2008-77

الشروع الناقص بالإغتصاب g2014.364

مبدأ قانوني

وحيث أن المتهم قد أفصح عن نيته في مواقعة المجني عليها بعد عراكه معها وإنه لم يتمكن من إتمام فعلته لأسباب لادخل لإرادته فيها وهي المجني عليها ومقاومتها له وإنه قد بدأ في تنفيذ الأفعال الظاهرة المؤدية إلى جناية الإغتصاب إلا أنه لم يكملها وبالتالي فإن فعله يشكل شروعاً ناقصاً بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292 و68 من قانون العقوبات  وليس جناية هتك العرض كون أفعاله لم ترتق إلى درجة الإستطالة إلى عورة المجني عليها ولا إلى مواطن العفة والشرف التي يحرص سائر الناس على صونها وسترها والذود عنها وعدم التفريط بها.

وحيث ذهبت محكمة الجنايات الكبرى لذلك فيكون حكمها متفقاً وأحكام القانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(364/2014فصل20/5/2014).

الشروع الناقص بالإغتصابg2013.2143

مبدأ قانوني 15

حيث أن قيام المتهم بحمل المجني عليها إلى حمامات المسجد ومن ثم قيامه بمحاولة نزع بنطالها عنها بحيث قطع أزرار البنطلون وقيامه بشلح بنطلونه إلى الركبة وقيامه بالتحسيس على فرجها إلا أن ما منعه من إتمام فعلته هو صراخ المجني عليها وعليه فإن ما قام به المتهم يشكل جناية الشروع الناقص بالإغتصاب بحدود المادتين( 292/1 و68 ) من قانون العقوبات وعليه يكون قرار محكمة الإستئناف واقع في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئه العاديه رقم (2143/2013) فصل (12/2/2014).

g2013.2143

الشروع الناقص بالإغتصابg2000.1128

مبدأ قانوني 21

حيث أن قيام المتهم على إقتحام منزل المجني عليها ودخوله من شباك المطبخ ونومه فوقها وهي نائمة ووضع المسدس على رأسها وقيام المجني عليها بدفعه من فوقها وإسقاطها أرضاً بعد أن تعاركت معه ومنعه من مجامعتها فإن ذلك الأفعال تشكل جناية الشروع الناقص بالإغتصاب خلافاً لأحكام المادتين( 292/1 و86 ) من قانون العقوبات  وعليه يكون قرار محكمة الإستئناف واقع في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئه العاديه رقم (1128/2000) فصل (22/3/.

g2000.1128

الشروع الناقص بالإغتصابg2013.1347

مبدأ قانوني 24

حيث أن قيام المتهم على الإنفراد بالمجني عليها وقيامه بالتحسيس على مؤخرتها وأثدائها وأفخادها وتقبيلها على أثدائها وكما قام بشلح ملابسه وبنطلونه ووضع قضيبه بين أفخادها من فوق البنطلون وكما قام بإدخال قضيبه في فرجها لفض بكارتها إلا أنها منعته من ذلك وعليه فإن ذلك يشكل جناية الشروع الناقص بالإغتصاب وفقاً للمادتين 292/2 و68 من قانون العقوبات  وعليه يكون قرار محكمة الإستئناف واقع في محله .

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئه العاديه رقم (1347/2013) فصل (23/4/2014).

g2013.1347