أرشيف التصنيفات: الشروع بالإغتصاب

الشروع بالإغتصاب g2017.192

مبدأ قانوني

وحيث ان ماقام به المتهم من السماح بايواء المتهم والمجني عليها في المستودع العائد لذويه وهو يعلم بأن المجني عليها ليست زوجة للمتهم وقيامه بتأمين فرشات وحرامات لهما ليناما في تلك الليلة وتأمينهما كذلك بما يحتاجانه من ماء وشيبس وشوكولاته وقهوة ومن ثم اغلق باب المستودع عليهما من الخارج والتستر عليهما ليلة كاملة كل ذلك يقطع بأنه كان يعلم بنية الطرفين بممارسة الجنس مع بعضهما البعض ومكنهما من ذلك وسهل لهما اتمام افعالهما وعمد الى تضليل والد المجني عليها الذي ذهب اليه لسؤاله عن ابنته وانكر معرفته بمكان وجودهما فإن هذه الأفعال من جانب المتهم تشكل وبالتطبيق القانوني كافة اركان وعناصر جناية التدخل بالشروع الناقص بالاغتصاب وفقاً للمواد 292/2 و68 و80/2 من قانون العقوبات كون فعل المتهم (الفاعل الأصلي) قد وصل الى حد الشروع الناقص.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(192/2017فصل2/3/2017).

g2017.192

الشروع بالإغتصاب g2014.405

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي أتاها المتهم تجاه المجني عليهن والمتمثلة بقيامه تحت وطأة التهديد بالسلاح والطلب منهن نزع ملابسهن بالكامل ليقوم الشاهد بممارسة الجنس معهن رغماً عنهن وقيام الشاهدتين الآخرتين بالفعل بنزع بعض ملابسهما وبقاء ملابس الآخرى على جسمها ولأسباب خارجة عن إرادته لم يتمكن من إتمام فعلته بسبب ممانعة المجني عليها وتدخل الشاهد والذي حال بينه وبين ما عقد العزم عليه وأن هذه الأفعال بوصفها المتقدم تعتبر بدءاً في تنفيذ الأفعال الظاهرة المؤدية إلى إرتكاب جريمتي هتك العرض والإغتصاب حيث أن أفعاله بحال تمامها كانت تشكل إخلالاً جسيماً بعاطفة الحياء العرضي لدى المجني عليهن ومساساً بعورات تحرص المجني عليهما على صونها والذود عنها هذه الأفعال تشكل كافة أركان وعناصر جنايتي الشروع بهتك العرض خلافاً لأحكام المادتين 296/1و2 و68 من قانون العقوبات والشروع بالإغتصاب خلافاً لأحكام المادتين 292/1/أ و68 من قانون العقوبات وحيث أن هذه الأفعال من باب التعدد المعنوي للجرائم المنصوص عليها بالمادة 57 من قانون العقوبات إذ أنهما فعلاً واحداً شمله وصفان قانونيان مما يوجب الحكم عليه بعقوبة الجرم الأشد وهو جناية الشروع بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292/1/أ من قانون العقوبات بعدد حالات التكرار وبدلالة المادة 101 من قانون العقوبات وجنحة حمل وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص وفقاً للمواد 3و4و11/د من قانون الأسلحة النارية والذخائر وجنحة حمل وحيازة أداة حادة وفقاً لأحكام المادتين 155 و156 من قانون العقوبات.

راجع في ذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(405/2014فصل8/10/2014).
g2014.405

الشروع بالإغتصاب g2009.1952

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم والمتمثلة في قيامه بالقدوم راكضاً نحو المجني عليها وامساكه لها وطرحها أرضاً بعد أن حاولت إبعاده عنها والنوم فوقها وهي ملقاة على الأرض ومحاولة تشليحها البدي البلوزة القصيرة التي ولم يتمكن من ذلك وقيامه ببوس المجني عليها على فمها ووضع يده على صدره ثدييها من فوق الملابس والتحسيس عليها.

هذه الأفعال وقد استطالت الى عورة المجني عليها التي تحرص كسائر الناس على الذود والدفاع عنها وقد خدشت عاطفة الحياء لديها تشكل بالتطبيق القانوني كافة أركان وعناصر جناية هتك العرض بالعنف بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات.

أما من جهة جناية الشروع بالإغتصاب بحدود المادة 292/1 و70 من قانون العقوبات المسندة للمتهم بالإضافة الى جناية هتك العرض فإن أفعال المتهم اقتصرت على عورة المجني عليها في الجزء العلوي من جسمها والتي بعد المساس بها هتك عرض وليس اغتصاباً ولم تتعدى أفعاله الى موطن الإغتصاب وهو الفرج الذي يقع في الجزء السفلي من جسم المجني عليها فتكون والحالة هذه أفعال المتهم تشكل فقط جناية هتك العرض ولا تتعدى الى أفعال الشروع بالإغتصاب.

وحيث أن محكمة الجنايات الكبرى توصلت لهذه النتيجة فيكون قرارها موافقاً للقانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1952/2009فصل6/5/2010).
g2009-1952

الشروع بالإغتصاب g2010.180

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم عن المشتكية بقيامه بالدخول الى شقة المجني عليها عن طريق التسلق الى سور المنزل ومن ثم الصعود الى لامبة الباب الخارجي والى كمبرسر المكيف والقفز الى بلكونة شقة المجني عليها الواقعة في الطابق الاول والدخول من باب البلكونة المفتوح أصلاً الى غرفة نوم المشتكية ومفاجأتها وهي نائمة على السرير والهجوم عليها وتقبيلها على شفتيها حيث قامت بدفعه عنها وتمكن بعد ذلك من تشليحها كلسونها رغماً عنها وقامت بالصراخ إلا أنه وضع يده على فمها ومنعها من ذلك وأمسك بيدها وحاول وضعها على قضيبه وقيامه بتنزيل بنطلونه وإخراج قضيبه وحاول ايلاجه في فرجها رغماً عنها إلا أنه لم يتمكن من ذلك بسبب مقاومتها له ووضعها قدميها فوق بعضهما لمنعه من اغتصابها فنام فوقها ووضع قضيبه المنتصب بين فخذيها وظل يحرك به الى أن استمنى على فخذيها والشرشف الموجود على السرير وبعد ذلك ولى هارباً.

هذه الأفعال تشكل كافة أركان وعناصر جناية الشروع التام بالإغتصاب بحدود المادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات حيث نجد أن المتهم قد أكمل كافة الأفعال المادية المكونة لجناية الإغتصاب إلا أنه لم يتمكن من إتمام فعل ايلاج قضيبه في فرج المجني عليها وحال دون ذلك سبب خارج عن إرادته وهي مقاومة المجني عليها له ومنعه من ذلك كما وأن ذات أفعال المتهم من تقبيل المجني عليه والتحسيس على ثدييها وكشف عورتها وكذلك محاولته وضع يدها على قضيبه ووضع قضيبه على بين فخذي المجني عليها وتحريكه الى أن استمنى على فخذيها هذه الأفعال وهي أفعال جريمة الشروع بالإغتصاب تشكل أيضاً جناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات ويكون في هذه الحال أمام تعدد معنوي للجرائم على مقتضى المادة 57من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(180/2010فصل23/3/2010).
g2010-180

الشروع بالإغتصاب g2010.185

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم والمتمثلة في استدراج المجني عليها الى شقته بحجة إعطائها تقارير طبية لتبرير غيابها عن محاضراتها في الكلية التي تدرس فيها ثم قيامه بادخالها رغماً عنها الى احدى الغرف داخل الشقة وإغلاق الباب عليها بالمفتاح وذلك بقصد الإعتداء عليها جنسياً ثم حضنها وضمها اليه من الخلف بحيث لامس جسمه من الأمام جسمها من الخلف وتشليحها البلوزة والستيانة وتقبيل نهديها والتحسيس عليها ثم مغادرته الغرفة لإحضار مرهم لاستخدامه لتسهيل عملية الإعتداء الجنسي على المجني عليها حيث غادر الغرفة حيث قامت المجني عليها بإغلاق الباب بالمفتاح ومن ثم هروبها عن طريق البلكونة حيث القت بنفسها على الأرض وعليه فإن هذه الأفعال تشكل كافة أركان وعناصر جناية هتك العرض وفقاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات ذلك أن أفعال المتهم استطالت الى مواطن افي جسم المجني عليها تعتبر من العورات ويحرص الناس على سترها والذود عنها.

أما عن جناية الشروع بالإغتصاب فنجد أن المتهم لم يقم بأي فعل مادي يعتبر بدء في تنفيذ جناية الإغتصاب وأن مجرد تصريحه بأنه يريد إحضار مرهم لتسهيل عملية الإيلاج يبقى مجرد قول لم يقترن بفعل مادي يعتبر بدء في تنفيذ مما يتوجب براءته من هذه الجناية.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(185/2010فصل23/2/2010).

الشروع بالإغتصاب g2010.325

مبدأ قانوني

وحيث أن أفعال المتهم والمتمثلة بالامساك بالمشتكية من رقبتها وسحبها الى مكان مجاور وألقاها أرضاً فإن هذه الأفعال تشكل بالتطبيق القانوني جنحة الإيذاء خلافاً للمادة 334 من قانون العقوبات وليس جناية الشروع بالإغتصاب وفقاً للمادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات إذ أن محكمة الجنايات الكبرى كانت قد استظهرت من ظروف الدعوى وملابساتها وما قدم فيها من بينات أشارت اليها ودللت عليها أن أفعال المتهم لم تنصرف الى الإعتداء جنسياً على المشتكية وإنما انصرفت الى مجرد إيذائها وعليه فإن تعديلها وصف التهمة المسندة للطاعن من جناية الشروع بالإغتصاب خلافاً للمادة 292/1 و70 من قانون العقوبات الى جنحة الإيذاء بحدود المادة 334 من قانون العقوبات يتفق وحكم القانون.

أما بشأن جناية هتك العرض المسندة للمتهم عندما قام بالإمساك بالمشتكية من رقبتها وألقاها أرضاً لم يقم بالتحسيس عليها او لمس أي جزء من جسمها مما يعتبر من العورات وحيث أن محكمة الجنايات الكبرى توصلت أنه لم يقصد ابتداء من فعلته ارتكاب أي اعتداء جنسي وأن نيته اتجهت فقط للإيذاء وقضت براءته فإنها تكون طبقت القانون تطبيقاً سليماً.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(325/2010فصل22/4/2010).
g2010-325

الشروع بالإغتصاب g2009.1790

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم من أفعال مادية اتجاه الظنينة عندما انفرد بها في منزله وهي إقدامه على محاولة تقبيلها وضمها رغماً عنها ومحاولة رفع ملابسها العلوية وتشليحها بنطلونها وفك حزام البنطلون ليتمكن من مواقعتها رغماً عنها حيث كانت الظنينة في هذه الأثناء تقوم بمنعه ودفعه الى الخلف هذه الأفعال الصادرة عن المتهم بوصفها المتقدم تشكل سائر اركان وعناصر جناية الشروع الناقص بالإغصاب طبقاً للمادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات ذلك أن المتهم بدأ بتنفيذ الأفعال الظاهرة اللازمة التي تؤدي الى اغتصاب المجني عليها إلا أنه لم تتم هذه الأفعال بسبب لا دخل لإرادته فيه تمثل بممانعة المجني عليها ودفعها له.

وأما بالنسبة لفعل المتهم بإقدامه على التحسيس على صدر الظنينة من تحت الملابس والتحسيس على فرجها من فوق الملابس عند محاولنه مواقعتها رغماً عنها فإنه يشكل جناية هتك العرض بالمعنى الوارد في المادة 296/1 من قانون العقوبات ذلك أن فعل المتهم قد استطال الى مواطن العفة من جسم المجني عليها الذي يعد عورة يحرص سائر الناس على ستره والذود عنه وعدم التفريط به وحيث أن ذلك يعتبر من قبيل التعدد المعنوي للجرائم وهو انطباق أكثر من وصف قانوني على الفعل الجرمي الواحد حيث أن المشرع بالمادة 57/1 من قانون العقوبات والتي نصت على أنه إذا كان للفعل الواحد عدة أوصاف ذكرت جميعاً في الحكم فعلى المحكمة أن تحكم بالعقوب الأشد وحيث أن عقوبة جناية هتك العرض طبقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات هي الأشد فإنه يتعين تجريم المتهم بها.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1790/2009فصل17/1/2010).
g2009-1790

الشروع بالاغتصاب g2009.1425

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم من أفعال مادية اتجاه المجني عليها والبالغة من العمر 23 سنة بعد دخوله خلفها الى غرفة الجلوس أثناء حضوره الى منزل شقيقة زوجته المتهمة حيث كانت المجني عليها تتواجد في ذلك المنزل حيث أقدم على رد باب غرفة الجلوس خلفه وأمسك بالمجني عليها والقائها أرضاً والنوم فوقها ورفع عباءتها الى منطقة صرتها ومحاولته تشليحها البنطلون الذي كانت ترتديه وكان في ذلك الأثناء يطلب منها أن تمكنه من نفسها ويلح عليها في هذا الطلب هذه الأفعال الصادرة عن المتهم تشكل سائر أركان وعناصر جناية الشروع الناقص بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وذلك ان المتهم قد بدأ بتنفيذ الأفعال الظاهرة اللازمة لجناية الإغتصاب ولم يتم هذه الأفعال بسبب لا دخل لإرادته فيه تمثل برفض المجني عليها ومقاومتها له.

وحيث أن فعل المتهم بالنوم فوق المجني عليها وتقبيله على وجهها ورقبتها واللعب بأثدائها واللعب بفرجها من فوق البنطلون ومد يده بين رجليها فإنه يشكل جناية هتك العرض بالمعنى الوارد في المادة 296/1 من قانون العقوبات وذلك أن فعل المتهم قد استطال الى مواطن العفة من جسم المجني عليها الذي يعد عورة يحرص سائر الناس على ستره والدفاع عنه وعدم التفريط به وحيث ان ذلك يعتبر من قبيل التعدد المعنوي للجرائم وهو انطباقه أكثر من وصف قانوني على الفعل الجرمي الواحد وفقاً للمادة 57/1 من قانون العقوبات والتي نصت على أنه إذا كان للفعل الواحد عدة أوصاف ذكرت جميعها في المحكمة فعلى المحكمة أن تحكم بالعقوبة الأشد وحيث أن عقوبة جناية هتك العرض طبقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات هي أشد من عقوبة جناية الشروع الناقص بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292/1/و68 من قانون العقوبات مما يتعين معه تجريم المتهم بجناية هتك العرض طبقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات وبدلالة المادة 101 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1425/2009فصل19/10/2009).
g2009-1425

الشروع بالإغتصاب g2009.1574

مبدأ قانوني

وحيث أن قيام المتهم بعبط المجني عليها وقوله لها بدي أنام معك وطلب أن يقبلها وقد عبطها من الخلف واستطالت أفعاله الى مواطن العفة والعورة في جسم المجني عليها وبالتالي هذه الأفعال تشكل جناية هتك العرض خلافاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات وأن المتهم وحينما عبط المجني عليها من الخلف قال لها بأنه يريد ينام معها حيث أفصح عن نية مواقعتها إلا أنها رفضت وقاومته وعليه فإن هذا الفعل يشكل جناية الشروع الناقص بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292 و68 من قانون العقوبات وحيث أن هذه الأفعال ينطبق عليها وصفان قانونيان وهو ما يعبر عنه بالتعدد المعنوي طبقاً للمادة 57 من قانون العقوبات فإن المتهم يلاحق بالوصف الأشد وهو جناية هتك العرض خلافاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1574/2009فصل14/12/2009).
g2009-1574

الشروع بالإغتصاب g2009.1454

مبدأ قانوني

وحيث أن ما أقدم عليه المتهم اتجاه المجني عليها وهي حضوره الى منزل المجني عليها وقيامه بعد الدخول للمنزل باللحاق بالمجني عليها بعد دخولها للمطبخ من أجل إحضار كوب ماء له كان قد طلبه منها وقيامه بضمها اليه من الخلف بعد أن قام بشلح بنطلونه وكلسونه وإخراج قضيبه منه بحيث لامس قضيبه مئخرتها من الخلف من فوق الملابس ومن ثم قيامه بعد هروبها منه ومقاومتها له الى غرفة النوم بالهجوم عليها وإلقائها على ظهرها على التخت والنوم فوقها ومحاولة تشليحها بنطلونها من أجل مواقعتها وعدم تمكنه من ذلك بسبب ضربها له ومقاومتها فإن هذه الأفعال الصادرة عن المتهم قد صدرت عنه بقصد مواقعة المجني عليها دون رضاها وأنها كانت تشكل جناية الشروع التام بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات إلا أنها أيضاً تشكل جناية هتك العرض طبقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات ذلك أن فعل المتهم قد استطال الى مواطن العفة من جسم المجني عليها والذي يعد عورة يحرص سائر الناس على ستره والذود عنه وعدم التفريط فيه وحيث أن ذلك من قبيل التعدد المعنوي للجرائم وهو انطباق أكثر من وصف قانوني على الفعل الجرمي الواحد إعمالاً لنص المادة 57 من قانون العقوبات التي تنص على إذا كان للفعل عدة أوصاف ذكرت جميعها في الحكم فعلى المحكمة أن تحكم بالعقوبة الأشد وحيث ان عقوبة الشروع بالإغتصاب طبقاً للمادة 292/1 من قانون العقوبات و70 هي أشد من عقوبة جناية هتك العرض طبقاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات مما يتعين تجريمه بالوصف الأشد.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1454/2009فصل25/11/2009).
g2009-1454