أرشيف التصنيفات: الشروع بالاغتصاب

الشروع بالإغتصاب g2007.534

مبدأ قانوني

وحيث أن المتهم أقدم على الدخول إلى منزل المجني عليها ووضع يده على كتفها وهو يحمل السكين بيده الأخرى وقال لها بحبك بدي أعمل معاك وأنها دفعته وسقطت السكين من يده فتناول سكيناً آخرى وأصر على طلبه مواقعتها إلا أنها رفضت ذلك ودفعته عنها إلا أنه أسقطها إرضاً فصرخت عليه وإنتهرته حيث خرج من البيت بعد أن صرحت له أنها تفضل الموت على مواقعتها.

وحيث أن المتهم قد إفصح عن نيته في مواقعة المجني عليها تحت تهديدها بالسكين وعراكه معها وأنه لم يتمكن من إتمام فعلته لحيلولة أسباب لا دخل لإرادته فيها وهي رفض المجني عليها ومقاومتها له وأنه قد بدأ في تنفيذ الأفعال الظاهرة المؤدية إلى جناية الإغتصاب إلا أنه لم يكلها.

وبالتالي فإن فعله يشكل شروعاً ناقصاً بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292 و68 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(534/2007فصل28/5/2007).
g2007-534

الشروع بالإغتصاب g2007.530

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم والمتمثلة بقيامه بدفش المجني عليها إلى أسفل الباص وضربها على وجهها وتمزيقه لعباءتها التي كانت ترتديها والتي كانت ترتدي تحتها بلوزة وبنطلون وهي تقاومه وتحاول إبعاده عنها فقامت بضم رجليها ووضعتها على شباك الباص وكان يحاول تشليحها لبنطلونها بالقوة وكانت مقاومة المجني عليها للمتهم تحول دون إتمام المتهم لفعلته فقام المتهم بإنزال رأس المجني عليها إلى أسفل الباص وضربت رقبتها بحديدة الباص السفلية من جهة اليسار وقيام المتهم بخنقها ووضعه ليده على فمها حتى لا يخرج صوتها وقيام المتهم الثاني بإبعاد المتهم الأول عنها مما حال دون إتمام فعلته بعد أن كان فوقها فإن المحكمة تجد أن هذه الأفعال التي قارفها المتهم الأول يوم الواقعة عندما كان فوقها وقام المتهم الثاني برفعه عنها ومقاومته لها فإن كون جسم المتهم الأول قد أصبح فوق جسم المجني عليها تحية فإن ذلك الفعل قد إستطال المتهم إلى عورة المجني عليها وخدش عاطفة الحياء العرضي لديها كما أن أفعاله تمثل الشروع بالإغتصاب وذلك أن نية المتهم توجهت إلى إغتصاب المجني عليها ولكن دفاعها عن نفسها ورفع المتهم الثاني المتهم الأول عنها حال دون إتمام قيامه بمواقعة المجني عليها تشكل سائر أركان وعناصر جنايتي الشروع بالإغتصاب خلافاً للمادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات ودلالة المادة 101 وذلك لانه سبق وأصدر بحقه حكماً جزائياً كما أن فعله يشكل أركان وعناصر جناية هتك العرض خلافاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات.

وحيث ان أفعال المتهم ينطبق عليها التعدد المعنوي وفقاً للمادة 57 من قانون العقوبات فإنه يطبق العقوبة الأشد وحيث ان عقوبة جناية الشروع بالإغتصاب هي أشد من عقوبة هتك العرض فإنه يطبق عقوبة الشروع بالإغتصاب خلافاً للمادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات وبدلالة المادة 101 من ذات القانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(530/2007فصل5/6/2007).
g2007-530

الشروع بالإغتصاب g2015.1173

مبدأ قانوني

وحيث أن فعل المتهم المتمثل بقيامه بالنوم على المجني عليها ووضع يده على فرجها ومحاولة فتح سحاب بنطلونها ومنعها من الصراخ بوضع يده على فمها وملامسة قضيب المتهم لفرج المجني عليها ومحاولته تشليحها بنطلونها هذه الأفعال من جانب المتهم تشكل بالتطبيق القانوني جناية الشروع بالإغتصاب بحدود المادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات وجناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات وبدلالة المادة 101 من القانون ذاته وكون المتهم مكرر بالمعنى القانوني لأنه سبق وأن صدر قرار حكم بحقه.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1173/2015فصل20/8/2015).
g2015.1173

الشروع بالإغتصاب g2015.879

مبدأ قانوني

وحيث أن فعل المتهم والمتمثل بإقدامه على التحسيس على صدر المحكوم عليها من تحت الملابس والتحسيس على فرجها من فوق الملابس عند محاولته مواقعتها رغماً عنها فإنه يشكل جناية هتك العرض بالمعنى الوارد بالمادة 296/1 من قانون العقوبات ذلك أن فعل المتهم قد استطال إلى مواطن العفة من جسم المجني عليها الذي يعد عورة يحرص سائر الناس على ستره والذود عنه وعدم التفريط به كما أن الأفعال التي قام بها تشكل سائر أركان وعناصر جناية الشروع الناقص بالإغتصاب طبقاً للمادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وذلك أن المتهم بدأ بتنفيذ الأفعال الظاهرة اللازمة التي تؤدي إلى إغتصاب المجني عليها إلا أنه لم يتم هذه الأفعال بسبب لا دخل لإرادته فيها تمثلت بممانعة المجني عليها ودفعه وحيث أن ذلك يعتبر من قبيل التعدد المعنوي للجرائم وهو انطباق أكثر من وصف قانوني على الفعل الجرمي الواحد حيث إن المشرع بالمادة 57/1 من قانون العقوبات والتي نصت على أنه إذا كان للفعل الواحد عدة أوصاف ذكرت جميعها في الحكم فعلى المحكمة أن تحكم بالعقوبة الأشد وحيث إن عقوبة جناية هتك العرض هي أشد من جناية الشروع الناقص بالإغتصاب فيتعين تجريم المتهم بجناية هتك العرض طبقاً للمادة 296/1

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(879/2015فصل9/6/2015).
g2015.879

الشروع بالإغتصاب g2014.2048

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال المادية التي قام بها المتهم تجاه المجني عليها والمتمثلة بدخوله المنزل رغماً عنها وكان في حالة سكر شديد والقيام بالإمساك بها من صدرها بعد أن شدها نحوه وقيامه بتقبيلها على فمها ورقبتها وتنزيل كلسونها وقيامه كذلك بإدخال يديه من تحت الملابس والإمساك بمؤخرتها وحيث أن هذه الأفعال قد استطالت إلى عورة المجني عليها وإلى مواطن العفة والشرف التي يحرص سائر الناس على سترها والذود عنها وعدم التفريط بها وخدشت بالتالي عاطفة الحياء العرضي لديها وحيث إن هذه الأفعال قد تمت بالعنف ودون رضا المجني عليها ولم تتضمن ما يفيد شروع المتهم باغتصاب المجني عليها ومحاولة إدخال قضيبه في فرجها فإنها تشكل بالتطبيق القانوني سائر أركان وعناصر جناية هتك العرض وفقاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات وليس جناية الشروع بالإغتصاب خلافاً لأحكام المادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(2048/2014فصل3/3/2015).
g2014.2048

الشروع بالإغتصاب g2014.1590

مبدأ قانوني

وحيث أن فعل المتهم والمتمثل بقيامه بحضن المجني عليها من الخلف بحيث التصق جسمه من الأمام بجسمها وكذلك حضنه لها من الأمام وقيامه بتقبيلها والتحسيس على نهديها وبطحها على الأرض ومحاولة فتح سحاب العباءة التي كانت ترتديها بقصد اغتصابها الا أن ما منعه من إتمام فعلته قيام المجني عليها بمقاومتها له والصراخ ومن ثم حضور أفراد الشرطة ووالدتها ومنعوه من إتمام فعلته يشكل جناية الشروع بالإغتصاب بحدود المادتين 292/1 و68 من قانون العقوبات وكما تشكل هذه الأفعال جناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات وحيث أن هذه الأفعال ينطبق عليها وصفان قانونيان وهو ما يعبر عنه بالتعدد المعنوي وفقاً لأحكام المادة 57 من قانون العقوبات فإن المتهم يلاحق بالوصف الأشد وهو جناية الشروع بالإغتصاب بحدود المادتين292/1 و68 من قانون العقوبات.

وحيث أن محكمة الجنايات الكبرى انتهت لخلاف ذلك فيكون قرارها مخالفاً للقانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1590/2014فصل3/12/2014).
g2014.1590

الشروع بالإغتصاب g2014.173

مبدأ قانوني

وحيث أن قيام أحد المتهمين باللحاق بالمجني عليها امام العمارة التي تسكنها بينما بقي باقي المتهمين ينتظران لمراقبة المكان لتمكين المتهم من تنفيذ جريمته وثم قيام المتهم المذكور بمسك المجني عليها وبحوزته موس والطلب منها نقود ووضع يده على فمها وسحبها إلى غرفة النوم وألقاها على السرير ووضع يديه على صدرها والتحسيس على ثدييها وتمزيق ملابسها إلا أنها كانت تقاومه وتدفعه عنها ووضع يده على فرجها من فوق الملابس واستمرت بمقاومته وقيامه بضربها بقوة وحيث ان هذه الأفعال قد استطالت الى عورة المجني عليها والى مواطن العفة والشرف التي يحرص سائر الناس على سترها والذود عنها وعدم التفريط بها وخدشت عاطفة الحياء العرضي لديها وحيث أن هذه الأفعال قد تمت بالعنف ودون رضا المجني عليها وكانت تتضمن شروع المتهم باغتصاب المجني عليها إلا أنه ولأسباب خارجة عن إرادته والمتمثلة بمقاومة المجني عليها مقاومة شديدة وعنيفة لتمكن من اغتصابها فإن تلك الأفعال التي قارفها المتهم تشكل وبالتطبيق القانوني سائر وأركان عناصر جناية هتك العرض خلافاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات وجناية الشروع بالإغتصاب خلافاً للمادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات وجناية السرقة خلافاً للمادة 401/3 من قانون العقوبات كما أن أفعال باقي المتهمين تشكل جناية التدخل بهتك العرض وفقاً لأحكام المادتين 296/1 و80/2 من قانون العقوبات وكذلك جناية التدخل بالشروع بالاغتصاب خلافاً للمواد 292/1 و70 و80/2 من ذات القانون وجناية التدخل بالسرقة خلافاً للمادتين401/3و80/2 من قانون العقوبات.

كما أن قيام المتهم الآخر بالدخول الى الشقة دون رضا المجني عليها ورغماً عنها والقيام بمسكها وبحوزته أداة حادة موس وضربها بقوة على منطقة الأذن اليمنى وأخذ يهددها بواسطة الأداة الحادة ويلوح بها تشكل جميعها كافة أركان وعناصر جنحة خرق حرمة المنازل خلافاً للمادة 347/1 من قانون العقوبات وجنحة الإيذاء خلافاً للمادة 334 من قانون العقوبات وجنحة حمل وحيازة أأداة حادة خلافاً للمادة 156 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(173/2014فصل30/4/2014).
g2014.173

الشروع بالإغتصاب g2013.2103

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم بحق المجني عليها والمتمثلة بإدخاله للمجني عليها إلى منزله وتقبيلها ونزع كاململابسها ووضع قضيبه في مؤخرتها دون إرادتها ومحاولة وضع قضيبه في فرجها وعدم تمكنه من ذلك بسبب مقاومة المجني عليها ودفعها له وعليه فإن هذه الأفعال تشكل كافة أركان وعناصر جرمي الشروع بالإغتصاب خلافاً لأحكام المادتين 292 و70 وهتك العرض خلافاً لأحكام المادة 296/1 من القانون ذاته وحيث إن لهذه الأفعال أكثر من وصف فإنه يتعين تجريم المتهم بالوصف الأشد عملاً بالمادة 57 من قانون العقوبات وهو جرم الشروع بالإغتصاب وحيث توصل القرار المطعون فيه لهذه النتيجة فيكون في محله.

راجع بذلك قرر محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(2103/2013فصل3/4/2014).
g2013.2103

الشروع بالإغتصاب

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم تجاه المجني عليها وذلك بالتحايل عليها بأنه يرغب بتنظيف الشقة التي يتواجد بها ولدى وصولها أفصح لها أنه نفسه فيها من زمان والإنقضاض عليها وتقبيلها رغم إرادتها ونزع عباءتها والتحسيس على ثدييها حتى ظهر له بطنها ووضع قضيبه المنتصب على بطنها إنما يشكل ذلك جناية هتك العرض خلافاً للمادة 296/1 من قانون العقوبات مما يعتبر خدش لعاطفة الحياء العرضي لديها سائر الناس على صونه والدفاع عنه وبالوقت نفسه فإن هذه الأفعال تشكل جناية الشروع بالإغتصاب خلافاً للمادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات حيث أفصح عن نيته بمواقعتها إلا أنه لم يتمكن من إتمام هذه الجناية لأسباب خارجة عن إرادته وهي مقاومة المجني عليها وبالتالي فإن أفعال المتهم ينطبق عليها وصفان قانونيان وهو ما يعبر عنه بالتعدد المعنوي وفقاً لأحكام المادة 57/1 من قانون العقوبات التي تنص على أنه إذا كان للفعل عدة أوصاف ذكرت جميعها في الحكم وإن على المحكمة أن تحكم بالعقوبة الأشد, وحيث إن عقوبة جناية هتك العرض خلافاً للمادة 296/1 من قانون وبالنظر إلى حدها الأعلى تعتبر أشد من عقوبة جناية الشروع بالإغتصاب وفقاً لأحكام المادتين 292/1 و70 من قانون العقوبات فإنه يتعين ملاحقة المتهم بجناية هتك العرض طبقاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1220/2013فصل8/1/2013).والقرار رقم(1347/2013فصل23/2/2013).

 

 

 

g2013.1220       g2013.1347