أرشيف التصنيفات: الشروع بالخطف

الشروع بالخطف g2009.128

مبدأ قانوني

وحيث أنه وبالرجوع إلى الملف وما توصلت إليه محكمة الجنايات من قناعة بقيام المتهم بالإمساك بالمجني عليها عدلاً في وضع النهار وسحبها تحت تهديد الموس الذي كان بحوزته إلى داخل السيارة ومن ثم وبعد خروج المذكورة من السيارة قيامه بوضع الموس على رقبتها كل ذلك كان بقصد إنتزاعها من المكان الموجودة فيه إلى مكان آخر يضمره المتهم وقيامه بضرب الشاهدة بالموس على يدها مما تسبب بجرحها بإصبعها بجرح قطعي عندما حاولت تخليص المجني عليها من المتهم وأن المتهم لم يترك المجني عليها إلا عندما تجمهر المارة وقيامهم برميه بالحجارة هذه الأفعال التي قام بها المتهم تشكل جناية الشروع بالخطف بحدود المادتين 302/2 و70 من قانون العقوبات.

وعليه يكون ما توصلت إليه محكمة الجنايات موافقاً للقانون.

راجع في ذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(128/2009فصل17/2/2009).
g2009-128

الشروع بالخطف g2003.332

مبدأ قانوني6

وحيث أن محكمة الجنايات الكبرى توصلت إلى أن ما قام به المتهمون من فعل والذي يتمثل في قيامهم على إركاب المجني عليهما بسيارة صهريج الماء تحت زعم أنهم من رجال البحث الجنائي والأمن الوقائي لتسليمهما لمركز الأمن ومتابعة مسيرهم رغم مرورهم من منطقة مركز الأمن الى منطقة خالية بقصد ممارسة الجنس مع المجني عليها إلا أنهم ولأسباب لا دخل لإرادتهم فيها لم يتمكنوا من إكمال سائر الأفعال اللازمة لحصول جناية الخطف وهي قيام المجني عليه من سحب الهندبريك وقيام المجني عليها بعد توقف التنك بالهرب ومن ثم هروب المجني عليه من التنك أيضا وخلصت محكمة الجنايات الكبرى بعد تطبيقها للقانون على الوقائع التي توصلت إليها وقنعت بها أن الأفعال الصادرة عن المتهمين لا تشكل جناية الخطف طبقاً للمادة 302/4 عقوبات وإنما تشكل جناية الشروع بالخطف طبقاً للمادتين 302/2و68 عقوبات وقد طبقت القانون على هذه الأفعال وتوصلت إلى تعديل التهمة المسندة للمتهمين من جناية الخطف طبقاً للمادة 302/4عقوبات إلى جناية الشروع بالخطف طبقاً للمادتين 302/2و68 عقوبات وعليه يكون ما توصلت إليه في قرارها في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(332/2003فصل14/7/2003).
g2003.332

 

الشروع بالخطف g2009.932

مبدأ قانوني5

وحيث أن محكمة الجنايات الكبرى توصلت إلى أن المتهم شاهد المجني عليها وهي خارجة من محل الأنترنت وكان معه شخصان وقال لها تعالي اطلعي معنا بعدها قام بمسكها من يدها محاولا إدخالها عنوة بسيارته وخطفها لكنها استطاعت أن تفلت منه وولت هاربة وأصابت المحكمة في تطبيقها القانون على هذه الوقائع وتوصلت إلى أن أفعال المتهم تشكل كافة عناصر وأركان جناية الشروع بالخطف وفقاً لأحكام المادتين 302/2و68عقوبات وأصابت في تجريمها له وعاقبته وعليه يكون ما توصلت إليه في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييزالصادر عن الهيئة العادية رقم(932/2009فصل30/7/2009).
g2009-932

الشروع بالخطف

مبدأ قانوني4

وحيث أن ما قام به المتهم من أفعال مادية وقت الحادث تجاه المجني عليها بالحضور إلى مكان عملها وتهديد والإمساك بيدها ووضع موس على خاصرتها وإخراجها خارج المكتب إلا أن تدخل الموجدين حاولوا منعه وتمكنوا من إنزال المجني عليها من السيارة بعد أن أدخلها داخل السيارة بالكرسي الخلفي هذه الأفعال التي اقترفها المتهم تشكل سائر أركان وعناصر جناية الشروع بالخطف بحدود المادتين 302/2و70عقوبات وعليه تكون محكمة الجنايات الكبرى قد أصابت عندما قامت بتعديل وصف التهمة من جناية الخطف خلافاً للمادة 302/2عقوبات إلى جناية الشروع بالخطف خلافاً للمادتين 302/2و70عقوبات وعليه يكون القرار المطعون فيه في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1765/2009فصل17/1/2010).والقرار رقم(128/2009فصل17/2/2009).

 

 

g2009-1765    g2009-128

الشروع بالخطف

مبدأ قانوني2

وحيث أن ماقام به المتهم من أفعال وهي الإمساك بالمجني عليها من يدها ومحاولة إدخالها إلى السيارة بقصد خطفها لا يشكل بالتطبيق القانوني سائر أركان وعناصر جريمة الشروع التام بالخطف وفقاً لمقتضيات المادتين 302/70 من قانون العقوبات وإنما يشكل جرم الشروع الناقص بالخطف وفقاً لمقتضيات المادتين 302/2و68 من قانون العقوبات وذلك لعدم اكتمال كافة الأفعال المادية اللازمة لإتمام جناية الخطف وعليه يكون القرار المطعون فيه في غير محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(793/2008فصل5/6/2/2008).والقرار رقم(1321/2015فصل28/10/2010).والقرار رقم(1179/2010فصل10/11/2010).

 

 

g2008-793    g2010-1179

الشروع بالخطف g2015.790

مبدأ قانوني1

وحيث أن الطفلة البالغة من العمر 8 سنوات وبرفقتها شقيقتها يسيران على قدميهما شاهدهما المتهم وادعى للطفلة أنه صديق والدها وطلب منها مرافقته بادعاء أنه معه أغراض لوالدها في حين طلب من شقيقتها العودة إلى المنزل وسارت الطفلة بجانبة مصدقة ادعاءه وكان يقول لها إذا حدا شافك قولي إني خالك وقام بأخذها الى مزرعة فيها أشجار وزيتون وأثناء ذلك أخبرت شقيقتها والدتها والتي بدورها أخبرت والدها حيث انطلق ومعه ابنه للبحث عن ابنته وأثناء بحثهما شاهدا الطفلة مع المتهم وعندما سأله عنها ادعى أنها ابنته عندها قام بضربه وتسليمه للشرطة.

وحيث أن محكمة الموضوع ناقشت الأدلة المقدمة مناقشة سليمة واستخلصت النتائج استخلاصاً سائغاً سليماً وتؤدي إليها هذه الأدلة فيكون تجريم المتهم بجناية الشروع التام بخطف المجني عليها بحدود المادتين 302/2و70 من قانون العقوبات واقعاً في محله باعتبار ان المتهم لم يتمكن من اتمام جريمته وإبعاد الطفلة عن ذويها لسبب خارج عن إرادته وهو وصول والدها وشقيقها وتمكنهما من انقاذها وعليه يكون ما توصلت إليه في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(790/2015فصل9/6/2015).
g2015.790