أرشيف التصنيفات: القتل العمد

القتل العمد g2018.145

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به من افعال تجاه المغدور يشكل سائر اركان وعناصر جناية القتل العمد خلافاً للمادة 328/1 من قانون العقوبات لأن الثابت من من ظروف هذه الدعوى والبينات المقدمة فيها:

1-وجود خلافات سابقة مابين المغدور والمتهم نتيجة مشاجرة سابقة حصلت بينهما قبل حوالي عشرين يوماً من الواقعة موضوع الدعوى واقدام المجني عليه على ضرب المتهم وأخذ مسدسه.

2-تردد المتهم على المنطقة التي يسكن بها المجني عليه عدة مرات قبل الواقعة موضوع الدعوى وتوعده من السابق بأنه سيعود الى الحارة وبالتحديد الى المجني عليه.

3-حضور المتهم بسيارة مظللة ومعه شخص آخر لم يتوصل التحقيق الى معرفته ومعه مسدس الى الحي الذي يسكن فيه المجني عليه وبمجرد مشاهدته المجني عليه مع مجموعه من الاشخاص في الحارة اقترب منه واخرج مسدسه من شباك السيارة وصوبة باتجاه المجني عليه في بطنه اصابة ادت الى وفاته.

فكل ذلك يؤكد بأن المتهم اقترف جريمته وهو هادىء عن سبق اصرار وتصميم وتصور وهو هادىء البال.

 

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(145/2018فصل18/1/2018).

g2018.145

القتل العمد g2017.213

مبدأ قانوني

وحيث ان ما قام به المتهمان من أفعال مادية يوم الحادث وهي قيامهما بملاحقة السيارة التي كان يقودها المغدور ويركب معه المجني عليهما باتجاه مدينة معان وقيام احد المتهمين باطلاق عيارات نارية من البندقية التي كان يحوزها معه بشكل كثيف على من بداخل السيارة مما ادى ذلك الى اصابة المجني عليهما حيث اصيب احدهم في كتفه الأيسر وبجرح على وجهه وخده الأيسر وأصيب المجني عليه الثاني بأعلى الظهر بعيار ناري على شكل ميزابي في حين ان المغدور أصيب بثلاث مقذوفات نارية احدها نفذ من اعلى البطن والآخر استقر في جسم الفقرة الصدرية والثالث متفتت وادت الى تهتك الرئة اليسرى والحجاب الحاجز والمعدة والامعاء والفقرة الصدرية الحادية عشر وعلل سبب وفاته بالنزف الدموي نتيجة الإصابة بالمقذوفات النارية.

وحيث ان فعل المتهم بإطلاق العيارات النارية بالصورة الموصوفة سابقاً على المجني عليهما والمغدور كان آخذاً بثأر مقتل شقيقه الذي قتل قبل احداث هذه القضية من قبل شقيق المجني عليه وشقيق المغدور.

وبالتالي فإن ذلك كله يؤكد بأن المتهم اقترف جريمته عن سبق الاصرار وتصميم وتصور وهو هادىء البال وبالتالي فإن افعاله تشكل بالتطبيق القانوني سائر اركان وعناصر جناية القتل العمد بحدود المادة 328/1 من قانون العقوبات وجناية الشروع بالقتل بحدود المادتين 328/1 و70 من قانون العقوبات.

واما بالنسبة للمتهم الآخر والذي اقتصر دوره على قيادة السيارة التي كان يستقلها المتهم الاول ومرافقته له أثناء قيامه باطلاق العيارات النارية على المجني عليهما وهو يستقلون مركبنهم باتجاه مدينة معان وبالتالي فإن ماقام به سهل وساعد الفاعل الاصلي على ارتكاب الجريمة وتمام ارتكابها وشد من ازره وقوى من عزيمته فإن افعاله تلك تشكل سائر اركان وعناصر جناية التدخل بالقتل العمد بحدود المادتين 328/1 و80/2 من قانون العقوبات وجناية التدخل بالشروع بالقتل العمد بحدود المواد 328/1 و70 و80/2 من قانون العقوبات.

وعليه تكون محكمة الجنايات قد اصابت فيما توصلت اليه من واقعة جرمية وتطبيقات قانونية وان قرارها موافقاً للقانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(213/2017فصل21/3/2017).

g2017.213

القتل العمد g2017.185

مبدأ قانوني

وحيث ان الأفعال التي اقدم عليها المتهم والمتمثلة بحضوره من منطقة سكناه في محافظة المفرق الى مكان سكن المغدورة في محافظة مأدبا الساعة الخامسة صباحاً وبحوزته سلاح (كلاشنكوف) وهو سلاح قاتل بطبيعته اعده المتهم مسبقاً واطلاق النار على شقيقته مما ادى لوفاتها بناء على نية مبيتة وتخطيط مسبق حيث مضت فترة زمنية كافية بين عزمه على ارتكاب الجريمة وتنفيذها وقيامه بالفعل وهو هادىء البال ومطمئن النفس تشكل سائر اركان وعناصر جرمي:

1-القتل خلافاً لاحكام المادة 328/1 عقوبات.2-حمل وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص خلافاً لأحكام المواد 3و4و11/د من قانون الأسلحة والذخائر.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(185/2017فصل28/2/2017).

g2017.185

القتل العمد g2013.1249

مبدأ قانوني

وحيث أن فعل المتهم المتمثل بطعن إبنته المغدورة بواسطة سكين عدة طعنات قاصداً قتلها وإزهاق روحها وقد تحققت النتيجة التي أرادها بوفاة إبنته نتيجة فعلته وبأفعاله هذه فقد تحققت أركان وعناصر جناية القتل وحيث أن المتهم قد بيت النية على قتل إبنته المغدورة حيث فكر مسبقاً في قتلها وأملى فكره فيما عزم عليه ورتب وسائله بأن يقتلها بواسطة سكين من المطبخ وتدبر عواقب فعله الذي إنتواه خلال فترة طويلة من الزمن بحدود أسبوعين حيث سمحت له هذه المدة الزمانية بالتفكير ملياً بموضوع ما فكر به من قتله لإبنته أو الإحجام عن الفكرة حيث إنتهى إلى إرتكابها بعد أن إستقر رأيه عليها ونفذها بهدوء بال وروية بحيث أنه عاد ليلة الواقعة مبكراً إلى منزله وجلس في غرفته بهدوء ولم ينم حتى الصباح وفي الصباح عاد من بقالته بعد خروج زوجته وإبنته إلى المستشفى وأقدم على إرتكاب جريمته على النحو المفصل في الوقائع وعليه فإن ظرف سبق الإصرار متوافراً في حقه وأن أفعاله تلك تشكل كافة أركان وعناصر جناية القتل العمد وفقاً لأحكام المادة 328/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1249/2013فصل23/2/2014).
g2013.1249

القتل العمد g2010.620

مبدأ قانوني

وحيث أنه لتوافر الظرف المشدد (ركن العمد) بأفعال المتهمة فإن محكمتنا تجد أن المادة 329 من قانون العقوبات قد نصت على(أن الإصرار السابق هو القصد المصمم عليه قبل الفعل لإرتكاب جنحة أو جناية يكون غرض المصر فيها إيذاء شخص معين أو شخص غير معين وجده أو صادفه ولو كان ذلك القصد معلقاً على حدوث أمر أو موقوفاً على شرط.

وعليه فإن محكمة التمييز تجد أنه لتوافر ظرف سبق الإصرار المنصوص عليه في المادة المشار إليها لا بد من توافر عنصري هذا الظرف وهما.

1-عنصر زمني ويتمثل بمضي فترة زمنية كافية بين الجاني على إرتكاب جريمته وبين تنفيذها.2-عنصر نفسي ويتمثل بإقدام الجاني على إرتكاب جريمته وهو هادىء البال مطمئن النفس بعد أن يكون قد رتب وسائل الجريمة وتدبر عواقبها ثم أقدم عليها بهدوء وروية.

وقد إستقر الفقه والقضاء على أن سبق الإصرار هو تصدر المرء بذهنه فعل القتل وتصميمه عليه قبل إحداثه.

وحيث أن المتهمة قد إرتكبت جريمتها بكل هدوء وصراحة بعد فترة طويلة من التفكير وعلى ضوء توصلها بأن قتل المغدور هو الطريق للخلاص من الإرتباط به برابطة الزوجية بعد أن أعيتها الوسائل والطرق وبعد أن حسمت أمرها وإستقرت عليه قامت بتحضير المادة السامة بشرائها من مدينة جرش وإخفائها وباتت تتحين الفرصة المناسبة قبل موعد الزفاف الذي اقترب وبقي عليه أيام قليلة وقامت بدس السم بالقهوة وجالست المغدور منتظرة حتى يجرع كل الكأس من يد من أحب ووثق دون أنن يخطر له على بال أن تصل الحيلة ويصل الغدر إلى هذا الدرك وإرتكبت جريمتها بكل هدوء وأعصاب باردة تتم عن التصميم والتخطيط المسبقين.

وبذلك فإن أفعال المتهمة قد إستجمعت كافة أركان وعناصر جناية القتل القصد وفق أحكام المادة 328/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(620/2013فصل20/5/2013).

g2013.620

القتل العمد g2015.134

مبدأ قانوني

وحيث أنه من المستقر عليه فقهاً وقضاءاً أن لجريمة القتل قصداً مع سبق الإصرار عناصرها الخاصة المكونة لها وهي تفكير الجاني بالجريمة والتفكير بإرتكابها ومن ثم تهيئة الأداة الجرمية ثم التنفيذ الذي يسبقه هدوء بال وراحة نفسية وإستقامه التفكير وحسن إدراك نتائج فعله والرضا بذلك والمدة الزمنية التي تشكل عنصراً من عناصر العمد ولا يمكن تحديدها لإختلافها بإختلاف الأشخاص والظروف التي يعود أمر تقديرها لقاضي الموضوع والعبرة ليس بمضي الزمن ما بين التفكير بالجريمة وبين وقوعها بغض النظر عن طول هذه المدة أو قصرها وإنما العبرة بما يقع في ذلك الزمن من هدوء وراحة بال ووعي وإدراك وتفكير وتدبير.

وحيث ان المتهم أقدم على قتل المغدورة بتصميم مسبق حيث كان قد بيت النية بالمعنى المقصود بالمادة 329 من قانون العقوبات وأنه ونتذ ما يقارب الشهرين من واقعة قتل المغدورة فكر في قتلها وبيت النية على تنفيذ ما إنتواه معداً لذلك أدوات القتل وهي الأداة الحادة من من طرفيها بحدود 35 سم وأداة راضة عبارة عن شاكوش كان يبحث عنها منذ عصر اليوم السابق لجريمته والإصرار على إبنائه لإحضارها بحجة إصلاح باب غرفة النوم العائدة له وللمغدورة وإخفاء أداتي الجريمة في الطابق الأرضي وتحين الفرصة المواتية لإرتكاب فعلته بعد نوم المغدورة ونوم إبنائه وفي الساعة الثالثة والنصف فجراً أقدم على تنفيذ ما إنتواه حيث نزل إلى الطابق الأرضي وأحضر أدوات القتل التي سبق له وأعدها وعاد إلى غرفة نومه في الطابق الثالث حيث كانت المغدورة نائمة وأقدم على ضربها بالمطرقة الحديدية الشاكوش على رأسها عدة ضربات وإتبعها بطعنها بالأداة الحادة على إنحاء متفرقة في رقبتها وصدرها ووضع المخدة على وجهها لضمان الإجهاز عليها حيث فارقت الحياة نتيجة ضربات المتهم لها.

هذه الأفعال التي قارفها المتهم تشكل جناية القتل العمد بالمعنى المقصود في المادة 328/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(134/2015فصل15/4/2015).
g2015.134

القتل العمد g2015.951

مبدأ قانوني

وحيث أن ما توصلت إليه محكمة الجنايات الكبرى حول التطبيق القانوني له ما يؤيده من خلال الأفعال التي قارفها المتهم المتمثلة في قتل المغدورة كان في حقيقته لإبقاء جناية المواقعة دون عقاب وضمان عدم إفتضاحها وذلك على ضوء وملابسات جرم القتل وأن سلوكه بعد القتل بفتح بطنها وإخراج الجنين وحرقه مع أمه حتى يقطع أي صله له بحملها ومواقعتها فتكون الرابطة السببية بين الجنايتين قد تحققت وأن القتل كان لضمان بقاء جناية المواقعة دون عقاب مما ينبني عليه توافر أركان وعناصر جناية القتل وفقاً لأحكام المادة 328/2 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(951/2015فصل20/8/2015).
g2015.951

القتل العمد g2015.951

مبدأ قانوني

وحيث أنه يتوجب لثبوت سبق الإصرار توافر عنصرين له وهما:

1-عنصر نفسي ويتمثل بتفكير الفاعل بجريمته تفكيراً هادئاً مستنيراً لا يشوبه أي إضطراب بحيث يتدبر عواقبها ونتائجها ويقدم عليها وهو هادىء البال مستقر النفس بعد إعداد العدة اللازمة لها.

2-عنصر زمني وهي أن يتوافر لهذا الهدوء النفسي والتفكير الهادىء المستنير الوقت الكافي طال أو قصر والذي يكفي لإختمار الفكرة وإتخاذ القرار والإقدام على الجريمة.

وحيث إستقر الفقه والقضاء على أن عبء إثبات توافر ركن العمد بعنصريه يقع على عاتق النيابة العامة والتي يتوجب عليها إثباته بشكل مستقل ومفصل ومقنع.

وحيث أن النيابة العامة لم تقدم أي دليل قانوني على توافر هذا الركن بحق المتهم إذ لم يرد إي دليل يثبت بحقه التخطيط لجريمته أو تدبرها بل على العكس فقد ثبت من شهادة شاهد النيابة العامة أن المغدورة هي التي هاتفت المتهم وإستدعته ليوصلها إلى منزلها وأن لقائهما ليلة الجريمة لم يرد أي دليل انه هو من رتب له أو إستدرج المغدورة إليه كما لم يثبت للمحكمة وجود السكين في مركبة المتهم كان لغايات الجريمة أو أن شراء البنزين الذي أحرق به جثة المغدورة كان سابقاً للجريمة بل أن أقوال المتهم الشرطية التي قدمتها النيابة كبينة أورد بها المتهم أنه اشترى هذه المادة المساعدة على الإشتعال بعد قتل المغدورة ولم تقدم النيابة العامة ما يدحض ذلك أو يثبت عكسه.

وحيث أن إفادة المتهم لدى المدعي العام قد أورد فيها ما يشير إلى أن الجريمة كانت آنية وبنت لحظتها لخوفه من تهديد المغدورة له بالشكوى عليه وفضح أمره.

وعليه فإن ركن العمد غير متوفر بأفعال المتهم مما يستوجب إعلان عدم مسؤوليته عن جناية القتل العمد المسندة إليه طبقاً للمادة 328/1 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(951/2015فصل20/8/2015).
g2015.951

القتل العمد g2013.273

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهمان من إستدراج المغدور إلى مكان خال ومعتم وفي وقت متأخر من الليل وإيهامه بأنهما موافقان على ممارسة الجنس والركوب معه عدة كيلو مترات وإعداد سلاح الجريمة مسبقاً تدل دلالة أكيدة على أنهما إتفقا معاً على إستدراج المغدور لقتله وسلبه وبالتالي فإن الظرف المشدد في القتل المنصوص عليه في المادة 328/1 من قانون العقوبات قد توافر بحق المتهمين.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(273/2013فصل9/6/2013).
g2013.273

القتل العمد g2010.1117

مبدأ قانوني

وحيث أن قيام المتهم بإعطاء والده المجني عليه مادة اللانيت وهي مادة سامة للإنسان عندما طلب منه الماء وبعدها قام بإحضار قطعة قماش ولفها حول عنق والده والشد عليها بقوة بيديه مما أدى إلى إحداث أخدود غير مكتمل يحيط بأعلى العنق مع وجود كسر محاط بتكدم في العظم اللامي ووجود كدمات على الفك السفلي ووجود بقع نزفية في ملتحمة العينين وحصول الوفاة تشكل بالتطبيق القانوني كافة أركان وعناصر جناية القتل بحدود المادة 328/3 من قانون العقوبات على إعتبار أن نية المتهم إتجهت إلى قتل والده ويستدل على ذلك من إعطاء والده مادة سامه على أساس أنها ماء ومن الكيفية التي تمت فيها الجريمة وهي الإستمرار بالضغط على عنق المجني عليه إلى أن فارق الحياة.

وحيث أن محكمة الجنايات الكبرى توصلت لذات النتيجة فيكون قرارها في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1117/2010فصل2/11/2010).
g2010-1117