أرشيف التصنيفات: سورة الغضب

سورة الغضب g2013.192

مبدأ قانوني

وحيث أن أفعال المتهم والمتمثلة بإطلاقه عدة عيارات نارية بإتجاه إبنته المغدورة ومن مسافة قريبة مما أدى إلى أصابتها بهذه العيارات واثنين منها في رأسها مما أدى إلى وفاتها فوراً هذا الفعل من جانب المتهم إنما يشكل سائر أركان وعناصر جناية القتل قصداً وفقاً لأحكام المادة 326 من قانون العقوبات.

وحيث أن المتهم إرتكب جريمته تحت تأثير سورة الغضب الشديد مما يجعله يستفيد من العذر القانوني المخفف المنصوص عليه في المادة 98 من قانون العقوبات.

وعليه فإن المتهم يستفيد من حالة سورة الغضب المنصوص عليها في المادة 98 من قانون العقوبات مما يترتب عليه تعديل وصف التهمة من جناية القتل القصد طبقاً للمادة 326 من قانون العقوبات إلى جنحة القتل المقترن بالعذر القانوني المخفف طبقاً للمادتين 326 و98.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(192/2013فصل12/5/2013).
g2013.192

سورة الغضب g2010.272

مبدأ قانوني

وحيث إنه يشترط لإستفادة فاعل الجريمة من العذر المخفف تحقق الشروط التالية:

1-أن يقوم المجني عليه بفعل غير محق ويقع على نفس الجاني.

2-أن يكون العمل الذي قام به المجني عليه على جانب من الخطورة يثير غضباً شديداً أو أن تقع الجريمة قبل زوال مفعول الغضب.

3-أن يكون فعل المجني عليه ضد الجاني مادياً.

إي أن الغضب الشديد حالة نفسية تصيب فاعل الجريمة ويفقد من خلالها السيطرة على إعصابه ويفلت منه زمام نفسه ويختل تفكيره.

وحيث أنه وبالرجوع إلى المادة 340 من قانون العقوبات فإنه تضمنت العذر في القتل:

١ .يستفيد من العذر المخفف من فوجىء بزوجته أو إحدى أصوله أو فروعه أو أخواته حال تلبسها بجريمة الزنا أو في فراش غير مشروع فقتلها في الحال أو قتل من يزني بها أو قتلهما معاً أو إعتدى عليها أو عليهما إعتداء أفضى إلى موت أو جرح أو إيذاء أو عاهة دائمة . ٢ .ويستفيد من العذر ذاته الزوجة التي فوجئت بزوجها حال تلبسه بجريمة الزنا أو في فراش غير مشروع في مسكن الزوجية فقتلته في الحال أو قتلت من يزني بها أو قتلتهما معاً أو إعتدت عليه أو عليهما إعتداء أفضى إلى موت أو جرح أو إيذاء أو عاهة دائمة . ٣ .ولا يجوز إستعمال حق الدفاع الشرعي بحق من يستفيد من هذا العذر ولا تطبق عليه أحكام الظروف المشددة .

وعليه فإن المشرع إشترط لإستفادة فاعل جريمة القتل أو الإيذاء للزوجة والمحارم من أصوله وفروعه والأخوات هوأن يقع القتل أثناء تلبس المجني عليها بالزنا أو وجودها على فراش غير مشروع.

وحيث أن المجني عليها المغدورة هي شقيقة المتهم وقد تم إستلامها من قبل الشاهد الكفيل وقد إعتادت الغياب عن بيت ذويها وكان المتهم يعرف ذلك منذ مدة طويلة ولم يتم ضبطها في حالة تلبس بالزنا أو على فراش غير مشروع مما يجعل المتهم لا يستفيد من العذر المخفف المنصوص عليه في المادتين 98 و340 من قانون العقوبات وأن مجرد الغياب عن المنزل لطالبة في الجامعة لا يشكل عملاً غير محق على جانب من الخطورة.

وحيث أن محكمة الجنيات الكبرى قد توصلت لهذه النتيجة فيكون قرارها موافقاً للقانون.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(272/2010فصل23/8/2010).
g2010-272

سورة الغضب g2009.2061

مبدأ قانوني

وحيث أنه يشترط لإستفادة فاعل الجريمة من العذر المخفف المنصوص عليه في المادة 98 من قانون العقوبات توافرالعناصر التالية:

1-أن يكون هناك عمل غير محق إتاه المجني عليه وقد وقع على الجاني.2-أن يكون هذا العمل على جانب من الخطورة يثير غضباً شديداً للفاعل وأن تقع الجريمة قبل زوال مفعول الغضب.3-ان يكون عمل المجني عليه مادياً لا قولياً.

وحيث أن سورة الغضب الشديد تنتاب الفاعل عند وقوع الفعل يجب أن تؤثر تأثيراً عنيفاً به بحيث تفقده في تلك اللحظة شعوره وتمالك نفسه أو رباطة جأشه فلا يعود قادراً على السيطرة عليها ويفلت منه زمام نفسه ويخل تفكيره.

وحيث أن قيام المتهم بقتل شقيقته المغدورة فور مشاهدته لها تنزل من سيارة والده رغم أنها لم تأت بأي عمل غير محق تجاهه كما وأنما يدعيه المتهم بأنه كان تحت تأثير سورة الغضب الشديد كون شقيقته المغدورة قد عاشرت رجلاً غريباً عنها معاشرة الزواج دون أي رابط شرعي بينهما ووجدت المحكمة بأنه قد ورد بأقوال المتهم لدى مدعي عام محكمةالجنايات الكبرى بأنه كان برفقة والده عند مثول الأخير أمام مدعي عام الرصيفة وبعد تحويل قضية الإعتداء الجنسي على شقيقته المغدورة من قبل المدعو وعند سؤال مدعي عام الرصيفة لهما فيما إذا كان يرغبان بالشكوى أفاد والد المغدورة بأنه لا يرغب بالشكوى ضد المدعو كما وأن المتهم ذكر كذلك بأقواله المأخوذة لدى مدعي عام الجنايات الكبرى بأنه تقدم بكفالة لشقيقته المغدورة بعد وقوع الإعتداء الجنسي عليها مما ينفي عن المتهم وقوعه تحت تأثير سورة الغضب الشديد هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن واقعة قتل المتهم لشقيقته المغدورة كانت بعد حوالي ستة أشهر من وقوع الإعتداء الجنسي عليها مما ينفي توافر إي عنصر من العناصر الواردة في المادة 98 من قانون العقوبات المشار إليها.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العامة رقم(2061/2009فصل18/10/2010).
g2009-2061

سورة الغضب g2010.212

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم من أفعال مادية يوم الحادث وهو إقدامه على إطلاق العيارات النارية على شقيقته المغدورة والمغدور وإصابة المغدورة بأربعة أعيرة نارية في منطقة العنق ومقدم الصدر من الناحية اليمنى من الظهر محدثاً كسوراً في الفقرة الثانية عشر الصدرية والتي أودت بحياتها بسبب النزف الدموي نتيجة إصابة النخاع الشوكي والأوعية الدموية في العنق وكذلك إصابة المغدور بستة أعيرة نارية في أعلى العنق واليد اليسرى ومقدم العضد الأيسر والساعد الأيمن والبطن نفذ إلى تجويف البطن والصدر وإصابة الرئة اليمنى والكبد في صيوان الإذن اليمنى محدثاً كسوراً في عظام الجمجمة وتهتك بالدماغ محدثاً نزفاً دموياً في الدماغ الذي أودت بحياته حيث علل سبب الوفاة بالنزف الدموي الشديد في الرأس والصدر والبطن وتهتك مادة الدماغ نتيجة الأصابة بالمقذوفات النارية ذلك بعد فقده لشقيقته في ساعة متأخرة من الليل وعدم وجودها بفراشها وهروبها مع المغدور الذي قام بإستقباله وضيافته والسماح له بالنوم عنده وبعد عثوره عليهما بعيداً عن بيت الشعر الذي يقطن به  بمسافة كبيرة مما آثار ذلك المتهم  وافقده السيطرة على ذاته وحال دون تفكيره السليم المتزن المقدر لعواقب الأمور خاصة هذا الفعل الشنيع الذي إقدمت عليه شقيقته المغدورة مع المغدور.

هذه الأفعال التي أتاها المتهم تشكل سائر أركان وعناصر جناية القتل بحدود المادة 326 من قانون العقوبات مكررة مرتين وذلك لأن نية المتهم كانت آنية ونتيجة للحال الذي كان عليه ساعة عثوره على شقيقته وبرفقتها المغدور الذين خرجوا مع بعض من بيته (بيت الشعر) دون علمه بساعة متأخرة ودون علمه بتواجدهما مع بعض حيث كان خروجه للبحث عن شقيقته ولم يكن يحمل أي سلاح ناري وإنما السلاح كان مع المتهم الآخر الذي يحوزه بإستمرار ومنذ فترة طويلة بحكم عمله كراعي أغنام وقام المتهم بأخذه منه لحظة عثوره على شقيقته التي خرجت مع المغدور من بيته في ساعة متأخرة من الليل مما أفقده الأمر السيطرة على نفسه وأعصابه وحرمه من التفكير السليم والهادىء.

حيث كانت الفترة الزمني ما بين بداية التفكير بالقتل وبين تنفيذ المتهم لجريمته وأن هذه الفترة ليست كافية لزوال سورة الغضب التي تولدت لديه لحظة مشاهدته شقيقته المغدورة مع المغدور نتيجة البحث عنها بعد فقده من المنزل والمغدور وأن نفسيته عند إقدامه على القتل لم تكن قد هدأت أو إستقرت من جراء الإعتداء الغير محق الذي قارفه المغدورين شقيقته بتفريطها بشرفها وإلحاق العار بأخيها المتهم وأهله وعشيرته وأن هذه المدة لا تكفي لزوال حالة الغضب الذي تملكته من جراء تلك الأفعال وبالتالي لا يمكن تصور توافر حالة سبق الإصرار لدى المتهم وهو واقع تحت تأثير سورة الغضب المهتاجة لا تصرف إلى التفكير السليم سبيلاً وبالتالي يستفيد المتهم من العذر المخفف المبحوث عنه في المادة 98 من قانون العقوبات.

وبالتالي تكون الأفعال التي أتاها المتهم تشكل سائر عناصر وأركان جنحة القتل القصد المقترن بالعذر المخفف طبقاً للمادتين 326 و98 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(212/2010فصل19/9/2010).
g2010-212

سورة الغضب g2010.96

مبدأ قانوني

وحيث أنه وبالرجوع إلى نص المادة 98 من قانون العقوبات فإنها تشترط لإعتبار الفاعل تحت سورة الغضب ما يلي:

1-وقوع عمل غير محق أتاه المجني عليه.2-أن يكون هذا العمل على جانب من الخطورة أتاه المجني عليه.3-أن يسبب الفعل غضباً شديداً للفاعل وان تقع الجريمة قبل زوال مفعول الغضب.

وحيث أن المجني عليه وإن كان قد دفع والدة المتهم وسقطت على الأرض من جراء ذلك وإن كان المجني عليه قد ضرب زوجته وهي شقيقته المتهم وإن كان قد قام بكسر التلفزيون فإن هذه الأفعال لا تعتبر على جانب من الخطورة إضافة فإن هذه الأفعال لا تعتبر على جانب من الخطورة إضافة فإن المتهم وأسرته قد قاموا بإخراج المجني عليه خارج المنزل وإنتهت الحالة السابقة إلا أن المتهم وبمجرد أن عاد المجني عليه إلى منزلهم قام فوراً بطعنه بدون اية مقدمات فإنه بذلك لا يستفيد من حالة سورة الغضب وبالتالي فإن القرار المطعون فيه يكون في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(96/2010فصل4/4/2010).
g2010-96

سورة الغضب g2013.1337

مبدأ قانوني

وحيث أن المادة 98 من قانون العقوبات تنص على أنه (يستفيد من العذر المخفف فاعل الجريمة التي أقدم عليها بسورة غضب شديد ناتج عن عمل غير محق وعلى جانب من الخطورة أتاه المجني عليه).

وحيث أنه يشترط لتطبيق أحكام هذه المادة لصالح فاعل الجريمة الشروط التالية:

1-أن يكون العمل غير المحق الذي أتاه المجني عليه قد وقع على الجاني نفسه.

2-أن يكون العمل على جانب من الخطورة ويثير غضباً شديداً أو أن تقع الجريمة قبل زوال مفعول الغضب.

3-أن يكون عمل المجني عليه ضد الجاني مادياً لا قولياً.

وحيث أن المجني عليه إرتكب أفعالاً تعد من قبيل العمل غير المحق تجاه شقيقته وشقيقة المتهم ويتمثل هذا الفعل بقيامه وهو تحت تأثير السكر الشديد بتهديد شقيقته وشقيقة المتهم بسكين ووضعه لهذه السكين على رقبة شقيقته وتهديده لشقيقة المتهم أوجدت المتهم في ظروف فقد معها السيطرة على أفعاله بسبب حالة الغضب التي إجتاحت تفكيره واستولت على عقله.

وعليه فإن الشروط المذكورة تغدو متوفرة في جانب المتهم المطعون ضده وتكون محكمة الجنايات الكبرى قد أعملت صحيحاً لقانون بتقريرها إستفادته من العذر المنصوص عليه في المادة 98 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1337/2013فصل1/10/2013).
g2013.1337

سورة الغضب g2013.45

مبدأ قانوني

وحيث أن المغدور هو من قام باشهار السلاح على المتهم مخاطباً إياه (بتعرف أنا بطخ بالرأس مش بالإجرين)  ومن ثم بعد أن تمكن من الإفلات ممن يمسك به أطلق عدة أعيرة نارية بإتجاه المتهم أصابته في قدمه وبطنه مما جعله يشهر السلاح على المغدور ويطلق النار بإتجاهه وبالتالي فإن إطلاق النار كان بعد التهديد من المغدور وعقب إطلاق النار على المتهم وعليه يتوجب معه تعديل وصف التهمة لتصبح القتل وفقاً لأحكام المواد 326 و76 و98 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصدر عن الهيئة العادية رقم(45/2013فصل22/4/2013).
g2013.45

سورة الغضب g2009.993

مبدأ قانوني

وحيث أن المتهمم علم بإنحراف سوء سلوك شقيقته بفترة تزيدعلى شهرين وأنه قد تم تزويجها إلى شخص الذي إنجبت منه طفل سفاح وأنه قد شاهدها بعد خروجها من عند المحافظ وذهبابها إلى بيت زوجها في ومن ثم راقبها وشاهدها وهي ذاهبة إلى بيت صديقتها في منطقة البنيات في اليوم التالي وبالتالي فإن هناك فترة زمنية متراخية مرت من تاريخ إفتضاح أمرها وتزويجها ممن زنا بها وخروجها من التوقيف كامنة لديه وزوال حالة الغضب من نفسه ذلك أنه يشترط للإستفادة من سورة الغضب أن يرتكب المتهم فعل القتل أو الجرح وهو واقع تحت تأثير سورة الغضب نتيجة فعل غير محق وعلى جانب من خطورة أتاه المجني عليه.

وعليه فإن المتهم لا يستفيد من العذر المخفف المبحوث عنه في المادة 98 من قانون العقوبات.

 

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصدر عن الهيئة العادية رقم(993/2009فصل20/8/2009).
g2009-993

سورة الغضب g2009.898

مبدأ قانوني

وحيث أن شروط سورة الغضب حسب المادة 98 من قانون العقوبات هي:

1-أن يكون هناك عمل غير محق أتاه المجني عليه.

2-أن يسبب هذا الفعل خطورة على المتهم

3-أن يؤدي هذا الفعل الغير محق إلى غضب المتهم غضباً شديداً.

وحيث أن ضرب والد المتهم هو الشاهد وليس المغدور إي أن المغدور لم يقم بأي عمل غير محق كما أن فعل الشاهد لم يسبب خطورة على المتهم وعليه فإن المتهم لا يستفيد من حالة سورة الغضب.

راجع في ذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(898/2009فصل25/8/2009).
g2009-898

سورة الغضب g2009.842

مبدأ قانوني

وحيث أنه وبالرجوع إلى نص المادة 98 من قانون العقوبات فإنها تشترط لإعتبار الفاعل تحت سورة الغضب ما يلي:

1-وقوع عمل غير محق أتاه المجني عليه.

2-أن يكون هذا العمل على جانب من الخطورة أتاه المجني عليه.

3-أن يسبب الفعل غضباً شديداً للفاعل وأن تقع الجريمة قبل زوال مفعول الغضب.

وحيث أن المجني عليه أن كان قد دفع والدة المتهم وسقطت على الأرض من جراء ذلك وأن كان المجني عليه قد ضرب زوجته وهي شقيقة المتهم وأن كان قد قام بكسر التلفزيون فإن هذه الأفعال لا تعتبر على جانب منا لخطورة إضافة فإن المتهم وأسرته قد قاموا بإخراج المجني عليه خارج المنزل وإنتهت الحالة السابقة إلا أن المتهم وبمجرد أن عاد المجني عليه إلى منزلهم قام فوراً بطعنه بدون إية مقدمات فإنه بذلك لا يستفيد من حالة سورة الغضب وبالتالي فإن القرار المطعون فيه يكون موافقاً للقانون.

راجع في ذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(842/2009فصل16/8/2009).
g2009-842