أرشيف التصنيفات: فعل منافي للحياء

فعل منافي للحياء g2018.168

مبدأ قانوني

وحيث ان التفريق بين الاغتصاب او الشروع فيه وبين الفعل المنافي للحياء يتطلب النظر والتدقيق في افعال الجاني فاذا قام الجاني بطرح المجني عليها ارضاً ورفع ملابسها للاعلى ومحاولته تنزيل ملابسها الداخلية والافصاح عن نيته دون ان يتمكن من تحقيق غايته فإن ذلك يشكل شروعاً بالاغتصاب اما اذا اقتصرت افعال المتهم على رفع خمار المجني عليها وقوله لها (بدي انيكك بدي ابغيك) بعد قيامه بدفعها فإن ذلك يشكل سائر اركان وعناصر جنحة عرض فعل مناف للحياء بحدود المادة 306 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(168/2018فصل15/1/2018).

g2018.168

فعل منافي للحياء g2017.519

مبدأ قانوني

وحيث ان الفقه والقضاء مستقران على ان الفارق بين جريمة هتك العرض والفعل المنافي للحياء هو في مقدار الفحش الذي ينتج عن تصرفات الجاني وافعاله فإن كانت هذه الافعال استطالت الى مواقع العقة والحياء والتي يحرص كل انسان على سترها وصونها فتكون الافعال والتصرفات آنذاك تشكل كافة اركان وعناصر جناية هتك العرض ولمحكمة الموضوع تكييف الفعل والتصرف بحيث تحتكم الى المنطق القانوني والعرف الاجتماعي وظروف وملابسات كل دعوى على حدى.

وحيث ان العذر المتيقن لمحكمة الجنايات الكبرى والذي قنعت به المتمثل بقيام المتهم بالهجوم على المجني عليها واقترابه منها ولمسه صدرها باصابعه من فوق الملابس لمدة ثانيتين دون الضغط على صدر المجني عليها انما تشكل جنحة المداعبة المنافية للحياء بحدود المادة 305 من قانون العقوبات ولا تشكل جناية هتك العرض بحدود المادة 296/1 من قانون العقوبات وعليه فتكون محكمة الجنايات الكبرى اصابت فيما توصلت اليه.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(519/2017فصل10/4/2017).

g2017.519

فعل منافي للحياء g2018.168

مبدأ قانوني

وحيث ان التفريق بين الإغتصاب أوالشروع فيه وبين الفعل المنافي للحياء يتطلب النظر والتدقيق في أفعال الجاني فإذا قام الجاني بطرح المجني عليه أرضاً ورفع ملابسها للأعلى ومحاولته تنزيل ملابسها الداخلية والإفصاح عن نيته دون ان يتمكن من تحقيق غايته فإن ذلك يشكل شروعاً بالإغتصاب أما اذا اقتصرت أفعال المتهم على رفع خمار المجني عليها وقوله لها (بدي انيكك بدي ابغيك) بعد قيامه بدفعها فإن ذلك يشكل سائر اركان وعناصر جنحة عرض فعل مناف للحياء بحدود المادة 306 من قانون العقوبات.

وحيث توصلت محكمة الجنايات الى ذلك فيكون قرارها في محله.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(168/2018فصل15/1/2018).

g2018.168

فعل مناف للحياء g2017.253

مبدأ قانوني

وحيث ان الفقه والقضاء مستقران على ان الفارق بين جريمة هتك العرض والفعل المنافي للحياء هو مقدار الفحش الذي ينتج عن تصرفات الجاني وأفعاله فإن كانت هذه الأفعال قد استطالت الى مواقع العفة والحياء التي يحرص كل انسان على سترها وصونها فتكون الأفعال والتصرفات آنذاك تشكل كافة اركان وعناصر جناية هتك العرض ولمحكمة الموضوع تكييف الفعل والتصرف بحيث تحتكم الى المنطق القانوني والعرف الإجتماعي وظروف وملابسات كل دعوى على حده.

وحيث ان الأفعال التي اقترفها وقام بها المتهم والمتمثلة بقيامه بحمل المجني عليها وهي ترتدي قميص نوم فإن هذه الأفعال وبالتطبيق القانوني لا تشكل جناية هتك العرض وفقاً لاحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات وكما جاء باسناد النيابة على اعتبار ان الجاني لم يصل الى مواضع يعتبرها المجتمع من العورات التي يحرص الناس على سترها وصونها وانما تشكل كافة اركان وعناصر جنحة فعل مناف للحياء وفقاً لاحكام المادة 320 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التميييز الصادر عنالهيئة العادية رقم(253/2017فصل5/3/2017).

g2017.253

فعل منافي للحياء g2017.249

مبدأ قانوني

وحيث ان الفعل الذي أقدم عليه المتهم بقوله للمجني عليها أنا تفسي فيكي من زمان دون أن يقوم بأي أفعال أخرى تفصح عن نيته القيام بارتكاب الجرم المسند اليه الا ان القدر المتيقن من الأفعال الصادرة عن المتهم وبهذه الحدود تشكل بالتطبيق القانوني جنحة عرض فعل مناف للحياء العام خلافاً لأحكام المادة 306 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(249/2017فصل2/3/2017).

g2017.249

فعل منافي للحياء g2007.534

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم بدخوله منزل المشتكية وجلوسه في الصالون وقيامه بمسك يد المشتكية والضغط عليها وقيامه بوضع يده على كتفها بعد أن لحقها بالمطبخ دونأان يلامس جسمه جسمها يشكل جنحة الفعل المنافي للحياء خلافاً للمادة 305/2 من قانون العقوبات وليس جناية هتك العرض خلافاً للمادة 296/1 من ذات القانون.

كما أن أفعاله المتمثلة بدخوله لمنزل المشتكي بغيابه ولو كان برضا زوجته المجني عليها يشكل خرق حرمة المنازل خلافاً للمادة 347/1 من قانون العقوبات.

وأن أخذ المتهم سكيناً من المطبخ وتهديده للمشتكية بها فإنها تشكل جنحة التهديد بإشهار السلاح خلافاً للمادة 349 من قانون العقوبات وليس جنحة حمل وحيازة أداة حادة خلافاً للمادة 156 من قانون العقوبات.

 

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(534/2007فصل28/5/2007).
g2007-534

فعل منافي للحياء g2010.484

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم والمتمثلة بإقدامه على إخراج قضيبه من سحاب بنطلونه في مكان عام إنما يشكل سائر أركان وعناصر جنحة فعل منافي للحياء في مكان عام طبقاً للمادة 320 من قانون العقوبات.

 

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(484/2010فصل2/6/2010).
g2010-484

فعل منافي للحياء g2009.1471

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم من أفعال مادية تجاه المجني عليها والتي تمثلت بالإمساك بها من فوق الملابس من الناحية اليمنى لصدرها في المنطقة التي تقع فوق ثدييها عندما رفضت الدخول داخل منزله وقوله لها تعالي خلينا نتسلى أنا وانتي شوي ولا تخافي هذه الأفعال لا تشكل سائر أركان وعناصر جناية هتك العرض خلافاً للمادة 296/2 من قانون العقوبات وإنما تشكل سائر أركان وعناصر جنحة عرض فعل منافي للحياء خلافاً للمادة 306 من قانون العقوبات ذلك أن فعل المتهم لم تصل أماكن تعتبر من العورات التي يحرص كل إنسان على سترها والذود عنها.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1471/2009فصل29/10/2009).
g2009-1471

فعل منافي للحياء g2010.1527

مبدأ قانوني

وحيث أن ما قام به المتهم من أفعال تجاه المشتكية من قيامه بإغلاق الباب عليها وطلب منها قبله ورفضها لذلك وقيامها بالصراخ عليه لا تشكل أركان وعناصر جناية هتك العرض خلافاً لأحكام المادة 296/1 من قانون العقوبات كون فعله هذا لم يستطل الى عورتها وأماكن العفة التي تحرص المرأة على صونها وإنما تشكل أركان وعناصر جنحة عرض فعل مناف للحياء بحدود المادة 306 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(1527/2009فصل17/1/2010).
g2010-1527

فعل منافي للحياء g2009.878

مبدأ قانوني

وحيث أن الأفعال التي قارفها المتهم والمتمثلة بإقدامه على إخراج قضيبه في مكان ما إنما يشكل سائر عناصر جنحة إتيان فعل منافي للحياء العام خلافاً لأحكام المادة 320 من قانون العقوبات وليس جناية هتك العرض كما أن إقدامه على توجيه كلاماً منافياً للحياء والمشتكية والطلب منها أفعالاً منافية للحياء بالطلب منها أن تريحه إنما تشكل بالقانون سائر أركان وعناصر جنحة عرض فعل منافي للحياء خلافاً لأحكام المادة 306 من قانون العقوبات.

راجع بذلك قرار محكمة التمييز الصادر عن الهيئة العادية رقم(878/2009فصل23/7/2009).
g2009-878